تحية اجلال وتقدير لدم الاحرار ... لن ننساكم

تحية اجلال وتقدير لدم الاحرار  ... لن ننساكم

الأربعاء، 14 يناير، 2009

الصور اوضح من كل كلام


عندما نتحدث عن قتل الاطفال وابادة شعب يجب ان يصمت كل جبان ومتكاسل وعميل وخاين

وعندما يتكلم الراجال تصمت النساء عفوا قصدي حكمنا العرب وعذرا للنساء

قررت فنزويلا قطع جميع علاقاتها الدبلوماسية مع إسرائيل بعد أن كانت قد طردت جميع العاملين في السفارة الإسرائيلية في كراكاس ما عدا دبلوماسيا واحدا وذلك بسبب العدوان الإسرائيلي على غزة.

و إن وزارة الخارجية الفنزويلية عللت قرارها الجديد بتجاهل إسرائيل لقرار مجلس الأمن الدولي الأخير الداعي لوقف إطلاق النار في غزة.

وجاء القرار الفنزويلي بعد أقل من يوم من قرار مماثل لبوليفيا بسبب العدوان على قطاع غزة الذي خلف آلاف الشهداء والجرحى بعد مضي 19 يوما على بدئه.

وقال الرئيس البوليفي إيفو موراليس في كلمة له أمام الدبلوماسيين في قصر الحكم "أود أن أعلن أن بوليفيا تربطها علاقات دبلوماسية مع إسرائيل,

ونظرا لهذه الجرائم الخطيرة ضد الحياة والإنسانية, فإن بوليفيا تعلن قطع العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل".


وعندما يصدر

نحو 102 من علماء الأمة الإسلامية بيانًا أكدوا فيه أن حصار غزة الخانق؛ بمنع الغذاء والدواء وجميع الإمدادات الضرورية واستمرار الإصرار على إغلاق المعبر حتى بعد هجوم اليهود العسكري على إخواننا في غزة مع إلحاح وصراخ المسلمين كافة بطلب فتح المعبر.. هو تعاونٌ صريحٌ مع العدوِّ اليهوديِّ في قتل إخواننا في غزة.

وشدَّد العلماء في بيانهم على أنه ما كان ليتم هذا الحصار ولا استنزاف قوة المجاهدين وخنقهم في غزة وعدم قدرتهم على الدفاع عن أنفسهم؛ إلا بإغلاق المعبر والأنفاق؛ فهو من أعظم الخيانات الصريحة التي مرَّت على الأمة عبر التاريخ.

وقد اتفق العلماء على أن مظاهرة الكفار على المسلمين كفرٌ وردَّةٌ عن الإسلام، وأنه يُخشى أن يدخل في هذا الحكم أيضًا مَن تعاون على إغلاق المعبر أو الأنفاق، أو الدلالة عليها، أو منع دخول المساعدات إليهم, ويتحمَّل كلُّ جنديٍّ شارك في ذلك إثمَ كلِّ قتيل وجريح، وإثمَ هدمِ المساجد والدور بغزة، ولا حجة لمن قال من الجنود: إنه عبد مأمور؛ لأن العبودية لله وحده, ولا طاعة لمخلوق في معصية الخالق.

ويدخل في ذات الحكم أيضًا من قام بتسليم المعابر لليهود أو القوات الدولية الموالية لهم، بالإضافة إلى الأفراد والمنظمات والوسائل الإعلامية التي تمالأت مع اليهود على المجاهدين في سبيل الله في غزة.

واستشهد العلماء بالعديد من الآيات القرآنية والفتاوى، خاصةً فتوى لجنة الفتوى بالجامع الأزهر، وجاء فيها: " لا شك أن بذل المعونة لهؤلاء، وتيسير الوسائل التي تساعدهم على تحقيق غاياتهم التي فيها إذلال المسلمين، وتبديد شملهم، ومحو دولتهم؛ أعظم إثمًا؛ وأكبر ضررًا من مجرد موالاتهم، وأشد عداوةً من المتظاهرين بالعداوة للإسلام والمسلمين.. والذي يستبيح شيئًا من هذا بعد أن استبان له حكم الله فيه يكون مرتدًّا عن دين الإسلام، فيفرَّق بينه وبين زوجه، ويحرم عليها الاتصال به، ولا يُصلَّى عليه، ولا يُدفن في مقابر المسلمين।

وعندما لايتحرك هولاء عند سماعهم بهذة الفتوي ولا بتحرك شوارعهم لدعم المقاومة

فنقول لهم انكم اصبحتم موتا بالنسبة لنا

وحسبنا الله ونعم الوكيل