تحية اجلال وتقدير لدم الاحرار ... لن ننساكم

تحية اجلال وتقدير لدم الاحرار  ... لن ننساكم

الجمعة، 14 ديسمبر، 2007

ذكرياتي مع العيد



بلا شك أن من يزور مصر أم الدنيا سيكتشف أن كل المناسبات فيها غير

و منها الأعياد .... و منها عيد الاضحي المبارك فالإحتفال به في مصر غير

منذ ثلاث أعوام لم أقضي عيدآ واحدآ في بلدي الحبيبة مصر

و ما زالت ذكرياتي مع العيد هناك في ذاكرتي محفورة

و كيف أنساها و قد حرمت منها و لم يبقى لي سوى الذكرى

انا مسافر من مصر بتاريخ 2/3/2005 يعني إنا هنا من 2 سنة و9 أشهر يعنى دة 3 عيد أضحى خارج وطني إلام مصر بجد العيد في مصر غير ذكريات الطفولة هاضحك عليكم واققول الجميلة لا بجد ذكريات جميلة بكل ما فيها الطفولة ما أجملها الطفولة كان الهم الأكبر في مثل هذه الأيام كأم من العيدية سوف احصل من الوالد الحبيب إلى قلبي واحن رجل على وجه التاريخ رجل ذو قلب ابيض لا يعرف الكرة لا يعرف النفاق لا يعرف القيل والقال نعم يا ولدى فا انتى روحي عذرا لا بد إن اذكر محاسن هذا الرجل لنة بالنسبة لي كل شي خلونا نكمل وكأم من الخال وننتظر إن يحضروا ألينا لكي نأخذ العيدية هذا كان ما نفكر فيه لكي نمرح ونلعب بما حصلنا علية من مال بدون تدخل ماما نور عيني ورح قلبي صيت الكل وتاج راسي لا ثم بعد كل هذا تيجى أمي تأخذوهم من قال أية تحوشهم لينا ومن هنا نكون قد فقدنا العيدية إلى الأبد إما استطيع إنا اذكر كلمة ماما إلى ما أعظمها ولكن مهما حاولت إن أعظم فيها وقديها حقها لا استطيع فأعطتني الكثير أمي نور العيون بحبك وحشتيني

ذكرياتي في بلدي أم الدنيا هو التكبير لصلاة العيد
سافرت معظم الدول العربيه و لم أجد أحدها يكبر مثل التكبير في مصر
ربما يكون التكبير في مصر ليس كما جاء بالسنه
و لكن كل الأئمة أجمعت أنه لا يدخل في نطاق البدع
لا تتخيلوا كم تكون فرحة الناس بها لتكبيرات
تخيلوا العدد الكبير لسكان مصر و الذي قارب المائة مليون
يخرجون جميعآ للمساجد و الخلاء
تمتلأ الشوارع بالمكبرين
و يكبرون كلهم و ويهللون بصوت واحد

يتوقف المرور و الكل يكبر

و لا تسمع إلا التكبيرات و التي تكون كالتالي

الله أكبر الله أكبر الله أكبر

لا إله إلا الله

الله أكبر الله أكبر و لله الحمد

الله أكبر كبيرآ

و الحمد لله كثيرآ

و سبحان الله بكرة و أصيلا

لا إله إلا الله وحده

صدق وعده و نصر عبده

و أعز جنده و هزم الاحزاب وحده

لا إله إلا الله و لا نعبد إلا إياه

مخلصين له الدين و لو كره الكافرون

أللهم صلي على سيدنا محمـد

و على آل سيدنا محمـد

و على أصحاب سيدنا محمـد

و على أنصار سيدنا محمـد

و على أزواج سيدنا محمـد

و على ذرية سيدنا محمد و سلم تسليمآ كثيرآ
كم هي جميلة هذه التكبيرات و كلماتها
ثلاث سنوات حاليآ لم أصلي فيها عيدآ في بلدي الحبيب مصر

الكل يخرج للصلاة رجالآ و نساءآ و أطفالآ

و الله أتذكرك يا مصر و أتذكر فرحة أهلك

تكاد الأرض تنطق فرحآ بقدوم العيد

ا ذكرته و حكيت عنه لا يمثل عشرة بالمائه من احتفالات العيد بأم الدنيا

إما ذكريات الخروف أو نجم هذا الموسم فهي ذكريات لا تنس كان الوالد من عادتة إن يحضر خروف العيد قبل العيد بفترات طويلة لكي يربيه على ايدية وكان دائما يمرض قبل العيد أو ينتحر من فوق السطوح وينزل والدي يلحقه بالسكينة إما من يعيش منهم إلى يوم العيد فكان والدي ماهر الذبح للخرفان بسبب عدم توافر جزارين في هذا اليوم فكنا نذهب لصلاة العيد ونرجع على طول على الذبح عشان نفطر من لحم الخروف وكبده الخروف وكنا نساعد والدي إنا وإخوتي الكبار ربنا يرجعهم لينا بالسلامة ويهديهم وبنور بصيرتهم في دبج وسلخ وخلافة إلى إن يصبح الخروف مرحوم و بعدها يتحول الخروف إلى عظام و وووووو طبعا انتو عرفي أية تأني على العموم إنا حبية اذكر ذكريات العيد في مصر المحروسة عشان العيد هنا مش عيد هنا البلد بلد عمل بس على العموم دة 3 عيد أضحى ليا هنا أول عيد روحت الحج وكان معاية كل العائلة غالبا إما العيد رقم 2 كان مع زميلي المهندس رامي ألان هو متزوج من أربع أشهر وقال هعزمكم في العيد على أكلت محشي ومكرونة بشمل بس لسه ما اتصليش ولا حتى عزم يأرب يكون المانع خير ويكون عنده دم ويعزمنا ولا سوف نذهب إلى إحدى مطاعم المصرين في منطقة المنفوحة وبعدها نذهب إلى المستشفى لعمل غسيل معوي كالمعتاد ادعولنا ربنا يهون علينا أيام الغربة وكمان ينتقم من إلى كانوا السبب في غربتنا وربنا يخدهم عن قريب هما والعصابة إلى معهم أمين أمين أمين

ما ذكرته و حكيت عنه لا يمثل عشرة بالمائه من احتفالات العيد بأم الدنيا

و لكن هذا ما أسعفتني به ذاكرتي الآن

كل عام و أنتم بخير

أحببت أن تشاركوني ذكرياتي

فهذا العيد تجمعت فيه الذكريات و إزدحمت برأسي

فمتى يمر السبعون يومآ حتى أكون في أحضانك يا أم الدنيا
خالص التهاني بعيد الاضحي المبارك

أعاده الله علينا و عليكم و على كل الأمة الإسلامية

بالخير و اليمن و البركات

عيدكم مبارك و عساكم من عواده على رأي السعوديين