تحية اجلال وتقدير لدم الاحرار ... لن ننساكم

تحية اجلال وتقدير لدم الاحرار  ... لن ننساكم

الجمعة، 1 أغسطس، 2008

ربنا اكبر من كل كبير


حسبنا الله ونعم الوكيل
نعم المولي ونعم النصير
ان للة وان الية راجعون
وبعد طول انتظار وبعد اكثر من سنتين انتظار وبعد تحويل القضية من الجنايات الى محكمة الجنح
جاء قرار المحكمة بالبراء لكل المتهمين
فانا لا اعترض على قرار المحكمة ولكن كان على المحكمة ان تصدر حكم على ضحايا العبارة السلام 98
انهم يستحقون الموت اكثر من مرة وليس غرقا بس بل كان حرقا وشنقا او يجلدو كان على المحكمة ان تصدر حكما بعدام اهالى الضحايا
بضرب النار فيهم لئنهم تشجعو واصرو على تقاض اسيادهم او تحويلهم الى مستشفي الامراض العقلية
لنهم تصورو انهم من الممكن ان يصدر حكم يدين صاحب العبارة ممدوح اسماعيل عضو مجلس الشورى المعين من السيد الرئيس محمد حسنى مبارك
فانا لا اعترض على الحكم ولكن كان على الحكم يريح قلب اهالى الضحايا بقتلهم فى ميدان عام
لكي يعتبر شعب مصر ويعرف ان العين مش بتعلى على الحاجب

ولكن
ها قد وصلت الرسالة يا سادة وقد استوعبنا الدرس جيدا وعلمنا وتاكدنا
ان المصريين لا يوجد لهم ثمن
ان الى معاة فلوس ولية ظهر مش ممكن يتحكم علية
ان كل شي فى مصر لية ثمن
اننا كشعب مصر اتبعنا من زمان او اصبحنا عبيد



والرسالة الي قد وصلت ايضا ان مصر اصبحت غابة
اى الاقوي ياكل الضعيف
بس بردو في قانون تانى للغابة
ان الى تقدر علية اعملة
ودى على ما اعتقد الرسالة الى وصلت لااهل الضحايا
انهم لم ياخدو حق ابنهم بالقانون فتوجد طرق اخري لااخذ الحق باليد
في ممدوح اسماعيل وابنة عمرو لم يظلو هاربين خارج مصر وعند عودتهم سهل ان اى اب او ام من اهل الضحايا يتنقمو منهم بطريقتهم الخاصة
وبهذا الطريقة يرجع الحق لصحابة وسعتها نقول
ان للة وان الية راجعون في بلدنا مصر
اما الان فلاا يسعنا الى ان نعذى انفسنا ونعذى اهالى ضحايا العبارة السلام
ونقلهم ان حكم الله قادم لا محالة فصبرا صبرا