تحية اجلال وتقدير لدم الاحرار ... لن ننساكم

تحية اجلال وتقدير لدم الاحرار  ... لن ننساكم

الأحد، 9 ديسمبر، 2007

استمرار الحملة الامنية على طلاب الجامعات



عاود 300 من طلاب جامعة بني سويف اعتصامهم اليوم بكلية التجارة؛ احتجاجًا على قرار إحالة 10 من طلاب الإخوان المسلمين إلى مجالس تأديب!! وكان وفد الطلاب قد قابل عميد كلية التجارة الذي وعدهم بأن العقوبات ستكون خفيفةً ولن يتم منع الطلاب من دخول الامتحانات.

وكان الطلاب قد بدءوا يوم الثلاثاء الماضي اعتصامهم بعد وعد الدكتور شوقي سليمان- نائب رئيس الجامعة- لهم بإلغاء قرارات الفصل والتحقيقات ومجالس التأديب التعسفية التي بدأها ضدهم عمداء الكليات!!.

وأعلن نائب رئيس الجامعة اليوم للطلاب أنه لا علاقةَ له بهذا الموضوع!! وذلك بعد أن وعدهم بأنه سوف ينهي كل شيء قبل يوم الأحد؛ ولأنه لم ينفذ ما وعدهم به أعلن الطلاب استمرار اعتصامهم لحين عودة حقوقهم والتراجع عن القرارات التعسفية بحقهم.

وكان الطلاب قد عبَّروا عن دهشتهم من قرارات عميد كلية التعليم الصناعي بفصل خمسة من طلاب الإخوان لمددٍ مختلفة أحدهم لمدة عام دراسي كامل لأسباب رأى الطلاب أنها تُمثل شرفًا لكل مَن يتم اتهامه بها، وكان تفصيلها كالتالي: أحمد جلال تم فصله لمدة عام كامل وعبد الله سيد وعلاء الدين أحمد ومحمد أحمد مصطفى وتهمتهم "تعليق لوحات عن الصلاة والحجاب"! بالإضافة إلى عبد الرحمن متولي والذي وُجهت له نفس التهمة السابقة وأضيف لها: "الهتاف ضد "إسرائيل" وتعليق رسوم كاريكاتورية ضد "إسرائيل"!.

جاءت هذه القرارات المتعسفة بحقِّ طلاب الإخوان للأسباب السابقة، بينما نفس عميد الكلية قام بفصل أربعة طلاب آخرين أحدهم لمدة فصل دراسي فقط وأسبوعين فقط للباقين رغم أن تهمتهم كانت البلطجة وحمل أسلحة بيضاء داخل الجامعة!! وهم: محمد إمام وتهمته "البلطجة وضرب طالب والتعدي عليه وجرحه في ظهره بمطواة، ويذكر أنه قد تعدَّى على طالبٍ آخر منذ سنتين بنفس الطريقة، وهو من أهل محافظة بني سويف، وهو ما جعله يحشد بلطجيةً أمام الكلية لضرب زملائه"، وإسلام محمد ورضا صلاح سلام وإيهاب السيد وهم المعتدى عليهم، هذا الأمر جعل الطلاب يتساءلون اليوم في اعتصامهم: هل يستوي البلطجي مع الداعي إلى الفضيلة؟! وكيف يتم فصل طالب يدعو إلى الصلاة والحجاب لمدة عام كامل، بينما مَن يحمل السلاح ويقوم بالبلطجة لمدة فصل دراسي والباقون لمدة أسبوعين فقط؟!! وهل تعليق
لوحات والهتاف ضد "إسرائيل" أشد خطرًا لدى إدارة الجامعة من البلطجة وحمل السلاح؟!!.