تحية اجلال وتقدير لدم الاحرار ... لن ننساكم

تحية اجلال وتقدير لدم الاحرار  ... لن ننساكم

الأربعاء، 20 أغسطس، 2008

حريق البرلمان المصري

ديمآ فشل بنطلع من فشل عشان نروح لفشل
حكومة مصر المحروسة كلها بداية من الجيش والدفاع المدنى والداخلية كلها ومع مساعدة وزاة البترول ووجود كل من احمد فتحي سرور وصفوت الشريف وكل رجال الدولة
وبمتابعة مباشرة من الرئيس محمد حسنى مبارك
تم حريق مجلس الشورى المصري في يوم 19-8-2008 بالكامل وهذة المبني التاريخي والمهم في الدولة واجزاء من مجلس الشعبا
نعم فشل وفشل زريع لماذا؟؟؟؟؟؟؟؟
حيث ان هذا المبنى من اهم المبانى في مصر ويجب ان يكون بية جميع وسائل الامن والسلامة
وكمان المبنى فى اهم مناطق مصر كلها ويجب علية ان يكون متوفر في الشوارع المحيطة بية مواسير المياة الخاصة بالحريق
وكمان المبنى غير مرتفع كلة على بعضة ثلاث طوابق ومع ذالك لو نظرنا فى الصورة الى تحت هنلاحظ انة لا توجد سلاالم لعربات الاطفاء غير سيارة واحدة فقط استطاعت ان تصل الى اعلى المبنى اما عربيات الاطفاء الاخري كانت بترش المياة على الدور الثانى فقط ولهذا قد انتشرالحريق الى الدور الثانى كما فى الصورة الثانية
وكعادة المسئولين عندنا في مصر اتعودو على الكدب
حيث ان شهود العيان قالو ان الحريق بداء من بعد العصر يخرج علينا المسؤلين ويقولو
ان الحريق بداء الساعة 50.50 مساء
وقال اية ان قوة الرياح سبب في انتشار الحريق
وتطلع علينا الارصاد الجوية وتكدب كلمهم وتقول ان الرياح كانت طبيعة
ومن هنا نحب نقول الله يعوض علينا فى مصر
عشان الحكومة كلها مش قدرت تسيطر على حريق فى مبنى واستمر لمدة اكثر من 9 سعات اكل فيها الاخضر واليابس ونحن فى انتظار فشل قادم ويكون
من اخراج الحزب الوطني
وتاليف الحكومة المصرية
ومن بطولة اعضاء الحزب الوطي

الأربعاء، 13 أغسطس، 2008

صور من الاجازة على شاطئ الاسماعلية

في الصيف..حكايات..وحكايات وذكريات لابد أنها إخترقت دواخلنا
وأستقرت هناك في أعماق الذاكرة...لتصنع أحلاما جميلة..ومساحات واسعة من الفرح..وتعود لنا حين يستيقظ الحنين،،
وهناك في ذالك الجزء الجميل من الذاكرة لابد أننا نحمل ذكريات الصيف
كان يعني البحر اللي بتقعد قدامه تتحايل علي الموج ياخد منك همومك ويشيلها عنك وما بيتأخرش عنك .. بيشيل سرك ويصونه ... ويساعدك تنسي ..
حمال الأسيه البحر ده... أمواجه تحمل هموم البشر .. كل منا تحاور معه ..
كل منا حمله أسراره وهمومه وأفراحه .. له كل الحق إن ثار علينا في الشتاء
وعلت أمواجه فقد تحملنا طوال الصيف ... أليس من حقه أن يثور بعد أن تحملنا شهور الصيف ؟؟!!!! ...
زمان كنت تروح تترمي في أي مصيف وتقعد براحتك .... حاليا لازم ترجع في ميعاد محدد علشان أجازتك خلصت
..

صورة وحدة منقبة بتتمتع بالبحر ومختارة مكان في كلة أطفال

ودة ألدكتور يوسف أرخم طفل واغلس طفل على وجة ألارض


وطبعا لا يخلو البحر من الى في الصورة دي وطبعا بعاد عن العيون لكن الكامير وصلت ليهم و اه من الصيف وبلاويه واللى بيجرى فيهدة الدكتور زياد طفل اليوم وشباب ألغد و راجل المستقبل وصاحب الكرامة
كل صبف وانتم بخير
كل يوم حار وإنتوا بخير
كل ليلة سهر حلوه وإنتوا بخير
كل يوم في المصيف علي البحر وإنتوا بخير
كل قصة حب جديده في الصيف وإنتوا بخير
والصبف القادم نكون كل واحد منا حقق امانية

الجمعة، 1 أغسطس، 2008

ربنا اكبر من كل كبير


حسبنا الله ونعم الوكيل
نعم المولي ونعم النصير
ان للة وان الية راجعون
وبعد طول انتظار وبعد اكثر من سنتين انتظار وبعد تحويل القضية من الجنايات الى محكمة الجنح
جاء قرار المحكمة بالبراء لكل المتهمين
فانا لا اعترض على قرار المحكمة ولكن كان على المحكمة ان تصدر حكم على ضحايا العبارة السلام 98
انهم يستحقون الموت اكثر من مرة وليس غرقا بس بل كان حرقا وشنقا او يجلدو كان على المحكمة ان تصدر حكما بعدام اهالى الضحايا
بضرب النار فيهم لئنهم تشجعو واصرو على تقاض اسيادهم او تحويلهم الى مستشفي الامراض العقلية
لنهم تصورو انهم من الممكن ان يصدر حكم يدين صاحب العبارة ممدوح اسماعيل عضو مجلس الشورى المعين من السيد الرئيس محمد حسنى مبارك
فانا لا اعترض على الحكم ولكن كان على الحكم يريح قلب اهالى الضحايا بقتلهم فى ميدان عام
لكي يعتبر شعب مصر ويعرف ان العين مش بتعلى على الحاجب

ولكن
ها قد وصلت الرسالة يا سادة وقد استوعبنا الدرس جيدا وعلمنا وتاكدنا
ان المصريين لا يوجد لهم ثمن
ان الى معاة فلوس ولية ظهر مش ممكن يتحكم علية
ان كل شي فى مصر لية ثمن
اننا كشعب مصر اتبعنا من زمان او اصبحنا عبيد



والرسالة الي قد وصلت ايضا ان مصر اصبحت غابة
اى الاقوي ياكل الضعيف
بس بردو في قانون تانى للغابة
ان الى تقدر علية اعملة
ودى على ما اعتقد الرسالة الى وصلت لااهل الضحايا
انهم لم ياخدو حق ابنهم بالقانون فتوجد طرق اخري لااخذ الحق باليد
في ممدوح اسماعيل وابنة عمرو لم يظلو هاربين خارج مصر وعند عودتهم سهل ان اى اب او ام من اهل الضحايا يتنقمو منهم بطريقتهم الخاصة
وبهذا الطريقة يرجع الحق لصحابة وسعتها نقول
ان للة وان الية راجعون في بلدنا مصر
اما الان فلاا يسعنا الى ان نعذى انفسنا ونعذى اهالى ضحايا العبارة السلام
ونقلهم ان حكم الله قادم لا محالة فصبرا صبرا