تحية اجلال وتقدير لدم الاحرار ... لن ننساكم

تحية اجلال وتقدير لدم الاحرار  ... لن ننساكم

الخميس، 10 يناير، 2008

أطلع برة يا حشرة


لا لقاتل أخوانا في العراق
لا لقاتل أخوانا فى افغانستان
لا لقاتل أخوانا فى فلسطين
لا لكب اليهود
لا لرئيس ألخونة والعملاء فى بلدنا
لا والف لا لزيارتك لبلادنا ألاسلامية
لا لزيارتك لمصر
لا
لا
لا

انا المنافقين كانوا إخوانا للشياطين















(النفاق السياسي)والذي اْعتبر تناوله بالنقاش والتحليل من -الضروريات السياسيه-في المرحلة الراهنه.
واجب الوقت وواجب الوقت اْولي من غيره

ان النفاق داء بقيمه الاْصيله,واْخلاقه النبيله .فاصبحت تري اْلوانا من التزلف والتملق تصل الي حد الابداع

,بل وصلت احيانا الي حد الكفر والرده.

ان النفاق داء عضال واضراره علي المجتمعات لاتحتاج الي كبيرعناء لحصرها وتعدادها فهي واضحة للعيان ,

وبالتالي
فهو خطر علي العقيده ,خطر علي الفكر,خطر علي السياسه , راْينا ذلك في عصرنا وسمعنا عنه قبل

عصرنا ,فمنذو اْن افتتح (ابن سلول ) طريق النفاق سارت فيه من بعده افواج المنافقين عبر التاريخ ,وفي

عصرنا الراهن لاتخطئ العين ملامح النفاق الظاهر المتظاهر مع الخونه والاْعداء راْينا ذلك في

وفلسطين و اْفغانستان ......وها نحن نفجع به في بلادنا التي يتهياْ المنافقون فيها لجولة جديده من قهر الاْمه

واذلالها امام اْعدائها بتعديلاات ومسوغات متعدده لايقف خلفها شيء من المبادئ والثوابت الا الثبات علي مقاعد

السياده وكراسي القياده التي يهون عندهم في سبيلها كل شيئ ويحل لاْجل الوصول اليها كل شيء

كذلك.ومكمن الخطورة في الاْمراْن الاصرار على توريث الحكم لجمال مبارك بطريقة تبين للعالم اجمع انها

طريقة شرعية وهى فى الحقيقة توريث للحكم وزمرة النفاق التي معه,بداْت تظهر مخلفاتها السيئه علي

المجتمع المصري المؤمن المعروف بقيمه الاْصيله,واْخلاقه النبيله .فاصبحت تري اْلوانا من التزلف والتملق

تصل الي حد الابداع ,بل وصلت احيانا الي حد الكفر والرده.
وهذه نماذج علي سبيل المثال على ما سوف نسمعة ونراة قريب جدا فى الجرائد والتلفزيون الحكومي :

يقف احدهم ويقول كنت قلقا علي مستقبل البلد بعد رحيل مبارك ولكن لما راْيت هذا الولد علمت ان هذا

الشبل من ذاك الاسد فقرت عيني وطابت نفسي.
ويقوم مبدع آخرمستخدما خبرته القانونيه فيقول :يخول لي القانون ان اْرفع ضدك قضية اذا لم تترشح.

ومثال آخر حين راْيته لم اْتمالك نفسي حسرة واْسي علي هذا البلد اْحد الرعاة في منطقة نائية يدلي بتصريح

للتلفزيون مفاده اْنه لوكان باستطاعته ان يسئل الله (الجفاف )في كل سنة لفعل لاْن المساعدات التي وزعت

عليهم والاهتمام الذي يحظون به من -السيئ الرئيس-جعلهم لايشعرون بالجفاف فنزول المطر وعدمه سوا

واخر يكتب على لوحة دعاية ويقول الله اختارك لمصر(يعنى كمان مش كفاهم تزوير بدلنا بيزورو ل ...ا

بربكم ما الذي جعل هذاالراعي يقول هذا الكلام اذا لم تكن هذه ثقافة عامه اْصبحت متداوله في المجتمع مع

الاسف يستوي فيها الراعي البعيد والمثقف الكبير والفقيه الوزير والفقيه وشيخ كبير

ولاتستغربوا اخوتي الكرام فان الذي تولي تحطيم البنية الانسانية في الجتمع المصري قد اتخذ منظومة من

الصفات لة ولمن حولة مثل .

الانانيه ,والكذب,و الخيانه ,والنفاق,والحقد,والتحايل ,والتزوير,والغش,.......اْساسا في التعامل السياسي مع

الآخرين ولذلك اْصبح الحقل السياسي موبوءا واصبح المجتمع مهددا بالوباء .اْما المؤسسات الرسميه للدوله

فقد دمرها الوباء بالكامل .ولناْخذ علي سبيل المثال المؤسسات الاعلاميه ,الاذاعه, والتلفزيون,ففضلا عن

هزالة المضمون فثمة اصرار علي الاستمرار في تحويلها الي عازف في جوقة -النفاق السياسي المسيطرة

علي مقاليد الامور في نظام مبارك -والتي لاهم لها الا اجترار الخطاب الديماغوجي الممجوج صباح مساء,

حتي اْصبح مراْي مذيعي الاخبار علي التلفزيون المصري مثيرا للشفقة ,ومصدرا للازعاج والاحراج خصوصا

بالنسبة لنا نحن الموجودين في الخارج.

وبناءعلي ماتقدم فاني اْدعو المثقفين ,والكتاب,والعلماء,الي اعطاء هذا الموضوع -النفاق السياسي-مايستحق

من البحث والتنظي كما ادعو التخبه السياسيه لمحاربته باستماتة وجديه خصوصا في الايام المقبله التي

ستشهد المنازله الكبري مع سدنة النفاق في البلد.واْكرر الدعوة للنخبه السياسيه ان تعطي لهذا الشعب

النموذج العملي في التعاطي السياسي الراقي البعيد عن النفاق والخيانه وروغان الثعالب.ان ذلك وحده هو

السبيل للحصول علي الثقة الكامله من الشعب.هذه الثقه التي اءعتقد انها محجوبه بسبب اْزمة المصداقيه التي

يعيشها العمل السياسي في البلا

وبصراحة اغتيال السادات عبرة لمن لا يعتبر؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

وانتى بيقى يا حلو بتنافق عشان توصل لوضع سياس معين ولا صعبانة عليك حال مصر؟

اما انا هجاوب على كل دة فى اخر بوست عن النفاق

.